التعامل مع المدير عن بعد: كيف تبني علاقة عمل احترافية؟

يعد إتقان فن التعامل مع المدير وفق القواعد السليمة من أهم أسس النجاح الموصى بها في العمل عن بعد، فذلك يؤدي لخلق علاقة عمل احترافية قائمة على أساس الثقة والاحترام بين الموظف ومديره. وكما توجد بعض الأساليب التي يجب على المدير اتباعها لتحقيق هذه العلاقة، توجد أيضًا بعض الخطوات التي يجب على الموظف الالتزام بها. فما هي طريقة التعامل مع المدير عن بعد باحترافية؟

جدول المحتويات:

كيفية التعامل مع مديرك في العمل عن بعد

قد يشكل العمل عن بعد عائقًا أمام احترافية الموظف في التعامل مع مديره، لعدم وجودهما في مكان عملٍ مشترك يسمح بكسر عدة حواجز وبناء علاقة ناجحة. لكن لا يزال ذلك ممكنًا مع طبيعة العمل عن بعد، إليك أبرز النصائح لتحقيق ذلك:

أولًا: اطلعه على إنجازاتك في العمل باستمرار

من الصعب على المدير أن يكون على دراية تامة بما يفعله كل موظف. قد يلجأ المسؤولون إلى عقد الكثير من الاجتماعات بهدف معرفة جهود موظفيهم، أفضل ما يمكنك فعله هو إبقاء مديرك على اطّلاعٍ مستمر. اهتم بسرد أنشطتك وإنجازاتك بشكل ملائم ومتماسك، فالتواصل الواضح سيمنع المدير من تصور أي حالة تبدو فيها مهمِلًا لمسؤولياتك المهنية خلال ساعات العمل.

ثانيًا: كن لبقًا

يجب أن تكون حريصًا على انتقاء الألفاظ المناسبة عند التعامل مع المدير في العمل، تجنب أي مصطلحات قد تقلل من ذكائه أو توحي بعدم إلمامه بموضوعٍ معين عند النقاش أو الاعتراض على نقطة محددة قد ذكرها. التزم باللباقة في الحديث دومًا، وستحصل على الاحترام المتبادل في المقابل.

ثالثًا: فكر قليلاً قبل أن ترسل

كن حذرًا دائمًا فيما ترسله عبر البريد الإلكتروني، فإذا كانت هناك بعض المشاعر السلبية والاندفاعية، من الأفضل الانتظار حتى تهدأ هذه المشاعر قبل أن تضغط على إرسال، سيجعلك ذلك تدرك كلماتك بعناية وتعيد صياغتها. تذكر دائمًا أن المشاعر مؤقتة ومتغيرة، بينما البريد الإلكتروني الذي أرسلته باقٍ لا سبيل فيه للتراجع وممكن أن يهدد حياتك المهنية!

رابعًا: وفر بيئة هادئة ومناسبة عند التحدث مع المدير

الفصل بين العمل والمنزل خلال اجتماعك مع مديرك والتحدث معه يعد من أهم فصول الاحترافية، فالتداخل بينهما يوحي بعدم اهتمامك بالتعامل برسمية تحت بيئة توفر ذلك مع مديرك. إضافةً إلى الاهتمام بمظهرك بشكلٍ يليق باجتماع عمل، فهذا يعد من اتيكيت التعامل مع المدير.

خامسًا: حاول فهم طبيعة مديرك

إذا استطعت أن تحدد شخصية مديرك وعيوبه ومميزاته فسوف يساعدك هذا كثيرًا في التعامل معه. حاول أن تفهم بأقصى سرعة أسلوب التواصل الذي يحبذه. فعلى سبيل المثال، هل يفضل مديرك الاستفاضة بالشرح أم الاقتضاب؟ ما هي طريقة التواصل المفضلة لديه؟

حاول أيضًا فهم طريقة تفكيره، هل يحبذ الأفكار الإبداعية والمبتكرة، أم يميل إلى سرد حلول منطقية وسريعة؟ اتباع الأمور التي يفضلها المدير سيمنحك اهتمامًا كبيرًا منه.

سادسًا: لا تلجأ إلى من هو أعلى من مديرك في المنصب

عند مواجهتك لمشكلة ما أو رغبتك بتقديم طلب معين، الجأ دائمًا إلى المدير المسؤول عنك عوضًا عن غيره من المسؤولين الأعلى منصبًا. إن تخطيك لمديرك سيجلب الكثير من المتاعب، خصوصًا أنه غالبًا ما ستُحول المشكلة له بالنهاية تبعًا لأنك ضمن فريقه وباختصاصه، قد يؤدي ذلك إلى شحن العلاقة سلبًا بينكما وخلق توتر يؤدي للضغط النفسي. لذا كن حريصًا على عدم الإقبال على فعل كهذا دون استشارته أولًا.

سابعًا: اختر وسيلة التواصل بحذر

عادةً ما يتم التواصل مع المدير عبر البريد الإلكتروني أو بيئة العمل الافتراضية المعتمدة للشركة، ولكن عليك الحرص على أن تكون انتقائيًا بالوسيلة عند تحدثك مع مديرك أو أي شخص آخر في مجال العمل، فإن كان الأمر حساسًا ويثير بعض النقاشات، فمن الأفضل أن تلجأ إلى مكالمة صوتية أو مكالمة فيديو، عوضًا عن الكتابة التي قد تبدو حادة اللهجة، ولن توصل شعورك ومقصدك بشكل سليم وهادئ.

ثامنًا: تجنب مقاطعته في أثناء الحديث

عندما يتحدث مديرك، تجنب مقاطعته والتعقيب على كلامه مسرعًا، بل استمع جيدًا حتى النهاية، ثم أبدي رأيك بوضوحٍ واحترام. سيساهم ذلك في زيادة استيعابك وفهمك للعمل أيضًا، مما يزيد من إنتاجيتك وتركيزك. لا تنسَ أن تكون الفكرة واضحة تمامًا فقط عند الانتهاء من الاسترسال فيها.

تاسعًا: كن جديًا وحافظ على مسافة بينكما

تذكر دائمًا أنك لست مضطرًا لمصادقة مديرك أو المزاح معه لكسب وده وثقته. تعد الجدية في التواصل من أهم حدود التعامل مع المدير. احرص على مناداته بلقبه الوظيفي دومًا، وتجنب إضافته لحساباتك على مواقع التواصل الاجتماعي ما لم يطلب هو ذلك. احرص أيضًا على احترام قواعد وأوقات العمل والاجتماعات مهما توطدت العلاقة بينكما.

كيفية التعامل مع مدير يكرهك

هل شعرت يومًا بتجاهل المدير لك؟ أو أنه يتجاوزك بشكلٍ غير عادل عند ترقية الموظفين أو تقديرهم؟ أو تعمده لإحراجك في الاجتماعات وتوجهه لك بكلامٍ جارح؟ قد لا تكون النصائح المذكورة في التعامل مع المدير فعالة تمامًا في حال كان يحمل بعض البغض تجاهك.

إذ يخلق ذلك حاجزًا كبيرًا أمام محاولاتك الحثيثة في التعامل باحترافية وبناء علاقة موفقة معه، ويؤدي إلى زيادة مستويات التوتر وانعدام الثقة. إليك ما يجب فعله إن كنت تعتقد أن مديرك يكرهك:

أولًا: راقب ما يحبه في الآخرين

بدلاً من استهلاك مشاعرك بالانزعاج من تصرف مديرك عندما يتجاهلك في التقدير والإطراء أو حتى الترقية، راقب السلوكيات والنتائج التي قدمها الموظفين الذين حصلوا على ذلك. اطرح الأسئلة عليهم لفهم استراتيجيتهم في العمل والتعامل، ومن الممكن أيضًا أن تطرح بعض الأسئلة لمديرك لفهم سبب إعجابه، ولكن بطريقة إيجابية تبدو فيها ساعيًا لنيل الإعجاب أيضًا.

ثانيًا: أثني على مديرك في العمل

يعد المديح والإطراء من أهم العوامل التي تساهم في بناء مشاعر إيجابية تجاه الشخص الذي يبادر بذلك. لذا انتهز أي فرصة تسمح لك بالمداخلة والتعقيب بالثناء على ما يقوله مديرك، سواءٌ كان ذلك خطة عمل أم استراتيجية معينة، أو حتى شكر للجهود التي يبذلها في سبيل الشركة والموظفين. فتقدير الجهد دائمًا ما يخفف من حدة التوتر والضغط النفسي، اللذان ربما يكونان أحد أسباب الشحنات السلبية بينكما.

ثالثًا: تحلى بالثقة دومًا

من المهم ألا تسمح لمشاعر وتصرفات مديرك بالتأثير عليك شخصيًا بالسلب، فإن إظهار علامات الضعف ستؤثر على أدائك المهني، وبذلك تعطيه سببًا قويًا لطردك. إن كان يوجد شيء ما يدعوه لذلك، فدع الأمر يحفزك للتحسين من نفسك والقيام بعملٍ أفضل. كن واثقًا من قدراتك المهنية وابق قويًا. فإثبات جدارتك يظهر لمديرك أن أفكاره تجاهك خاطئة، وعليه التصحيح منها للمحافظة عليك في الشركة.

رابعًا: كن صريحًا

ربما من الأفضل أن تطلع مديرك على شكوكك ومخاوفك لمعالجة الأمر. حاول اختيار وقتٍ مناسب لا يكون فيه مديرك متوترًا أو مضغوطًا في العمل، وابدأ بالاستفسار بلطفٍ واحترافية عما إذا كان يوجد أي جانب عليك التحسين منه في أدائك، أو إن كانت هناك أي مشكلة أخرى تزعج المدير منك.

ربما يكون الأمر ليس أكثر من سوء تفاهم بينكما. ركز على ذكر حرصك على أن تكون عضوًا فعالًا بالشركة عند التحدث، ولا تأخذ الأمر على محمل شخصي أمامه.

خامسًا: لا تتذلل

تذكر أن سعيك لتحسين علاقتك مع مديرك لا يعني أبدًا أن تسمح بإهانتك أو أن تفرط باحترام ذاتك، فاحترام غيرك لك ينبع من احترامك لنفسك أولاً. ربما لا يكون الحل باستهلاك نفسك باستمرارية المحاولة لكسب الود إن لم يجدِ الأمر نفعًا مع الوقت، إنما بالتمسك بمبادئك و الانتقال لعمل آخر يوفر لك التقدير والاهتمام المطلوبين. ولكن تذكر في هذه الحالة ضرورة تقديم الاستقالة باحترافية.

أسوأ أنواع المديرين وكيفية التعامل معهم

أحيانًا قد يتطلب التعامل مع المدير بعض الخطوات والاستراتيجيات الخاصة الإضافية، تبعًا لاختلاف طبعه عن نمط المدير العادي. فمع كثرة العمل في الشركة سيُظهر لك المدير بعض من صفاته التي تتحكم بإدارته للعمل والحياة بشكلٍ عام، وهنا تبدأ بالتعرف على مديرك ولأي نوع من المديرين ينتمي. إليك أبرز أسوأ أنواع المديرين وكيفية التعامل معهم:

أولًا: المدير العصبي

يخلق المدير العصبي الكثير من التوتر والضغوط النفسية الشديدة لفريق العمل، تبعًا لانفعالاته المتكررة التي تسبب انخفاض الروح المعنوية أيضًا. فكيف يمكن التعامل مع المدير العصبي بطريقة سليمة تحافظ فيها على وظيفتك وإنتاجيتك في العمل دون التأثير الشديد على صحتك النفسية؟ إليك الخطوات التالية:

1. كن مستمعًا جيدًا

عادةً ما يلجأ الموظف إلى الدفاع عن نفسه أو الانتقام عندما يصرخ المدير الغاضب. اسمح له بالتنفيس عن غضبه قبل أن ترد، مع الحرص على الإيماء برأسك واستخدام التواصل البصري في أثناء الاستماع، سيساهم ذلك في تهدئته.

2. حاول إظهار تفهمك لغضبه وكرر ما يقوله

التفهم لمشاعر الغضب يجعل المدير أكثر انفتاحًا للتعليقات والنقاش بهدوء بعد ذلك. بعدما ينتهي مديرك من تنفيس غضبه، حاول إعادة صياغة ما قاله بطريقة لطيفة، ليعلم أنك فهمت مراده ويستطيع محاورتك بعدها بطريقة أكثر إيجابية.

3. اعتذر إن استلزم الأمر واطرح بعض الأسئلة

إذا فعلت شيئًا استدعى هذا الغضب فسارع بالاعتذار، فبذلك يهدأ المدير لمجرد اعترافك بخطئك. بعد ذلك يمكنك السؤال حول الأمر، إذ سيساعد استفسارك عن كيفية تحسين الأمور لتجنب الخطأ في التقليل من نبرات الغضب من المدير. إن لم يستجب مديرك فيمكنك اقتراح بعض الحلول بنفسك، فالشخص الغاضب عادةً لا يستطيع التفكير بحلول جيدة.

ثانيًا: المدير المتسلط

المدير المتسلط هو الشخص الذي يحب أن يكون دومًا مسيطرًا، وعادةً ما يميل إلى اتخاذ القرارات دون استشارة الفريق، قد يكون ذلك ظنًا منه أنه يصب في مصلحة الشركة، ولكن تسلطه يجعل التعامل معه صعبًا جدًا، نتيجة اتسامه بعدم اللباقة في التحدث وعدم التسامح في العمل أبدًا وكثرة متطلباته، مما يؤدي إلى الاحتراق الوظيفي لدى موظفيه، كيف يمكن تجنب ذلك عند التعامل مع المدير المتسلط؟ يمكنك اتباع ما يلي:

1. كن مباشرًا

ربما لا يكون المدير المتسلط الأكثر لباقة، ولكنه يقدّر الصراحة ويفضلها، لذا لا تسهب بالشرح ودعه يعرف ما يدور في ذهنك بسرعة.

2. لا تقبل عمل شيء لا تستطع فعله

يمقت المدير المتسلط فكرة أن يدفع مقابل لا شيء، وهذا ما يشعر به عندما لا تُنجِز ما وكله إليك، لذا حاول دومًا أن تحرص على استلام المهام التي تناسبك، وكن صريحًا إن لم تشعر بأهليتك لها. كذلك يقيس المدير المتسلط النجاح تبعًا لنتائج العمل ليس إلا، لذا احرص على ذكر دورك في كل عمل تم إنجازه.

3. ساهم في اتخاذ القرار المناسب

يتخذ المدير المتسلط قراراته بناءً على خبرته. إذا شعرت أنه من الممكن تطبيق قرار أفضل، فلا تخف من إخبارهم برأيك، ولكن احرص على تقديم الأسباب التي تدعو لقرارك بإيجاز ومن ناحية عملية.

4. أظهر تقديرك لجهوده

يساهم تقدير الجهد والاحترام في مبادلة هذا الشعور تجاهك، لذا أظهر بعض التقدير لما يقوم به المدير من أجل الشركة، ربما ستحظى بقليلٍ من المراعاة حينها.

ثالثًا: المدير الفاشل

المدير المثالي غير موجود، ولكن يوجد فرق واضح بين المدير القادر على إدارة عمله والمدير غير الكفؤ، فالعمل تحت إدارة مديرٍ فاشل يكون مرهقًا ومُحبِطًا في أغلب الأوقات. عليك التأكد أولًا أن مديرك غير كفؤ من وجهة نظر موضوعية وجماعية، فإن وجدت أن زملاءك يجدون عكس ذلك، فربما معايير النجاح عندك عالية جدًا وعليك أن تكون أكثر مراعاة. أما ما دون ذلك، فإليك بعض الخطوات التي تساعد في تحسين بيئة العمل تحت إدارة المدير الفاشل:

1. كن مرشدًا لمديرك

قد يبدو الأمر غير مقبول في البداية، لكن إن كان مديرك على دراية بنقاط ضعفه، فمن الممكن استغلال كل فرصة حديث مع مديرك بتعريفه عن عملك وما تتطلبه البيئة من مسؤوليات، وتقترح بعض الاستراتيجيات التي يمكن اتباعها للإدارة.

2. بادر إلى إدارة الأمور إن استطعت

إن كنت على دراية بسير العمل جيدًا وبأدوار زملائك، يمكنك تولي زمام الأمور بأدب مع تجنب توجيه الإهانة لمديرك، أخبره أنك تحاول المساعدة ليس إلا. سيساهم ذلك في تحسين صورتك أمام المسؤولين في المناصب الأعلى، ما يفتح أمامك آفاقًا في تطوير مستواك المهني.

3. افهم سبب فشله

تذكر دائمًا أن مديرك إنسان يتعامل مع عدة أمور في حياته غير العمل، قد يكون في معاناة من موقف معين يرهقه ويعيقه عن أداء مسؤولياته المهنية على أكمل وجه، بادر إلى السؤال والتعاطف مع مديرك، وقدّم المساعدة إن استطعت.

4. ركز على عملك

لا تدع نقائص مديرك تؤثر على عملك. تذكر دائمًا مسؤولياتك المهنية التي تم تعيينك من أجلها وركز فيها. لا تجعل من مديرك الفاشل سببًا في جعلك غير كفؤ أيضًا.

رابعًا: المدير النرجسي

أسوأ ما يمكن أن تجده في المدير النرجسي هو أنه لا يمكنه تحمل اللوم أبدًا وإن كان يستحق ذلك، فيتجه إلى لوم غيره وتوبيخه عوضًا عنه، كما أنه دائمًا ما يكون منغمسًا بنفسه ناسبًا كل الفضل له في نجاح العمل والشركة، فيفقد الموظف الشعور بقيمته ومساهمته في هذا النجاح. إليك كيفية التعامل مع المدير النرجسي:

1. لا تغذي نرجسيته

يحتاج المدير النرجسي باستمرار إلى الإعجاب من قِبل الآخرين، لذا تجنب الإطراء عليه. من المهم أن تعي أنه كلما عززت هذه الصفة فيه، كلما ازداد الأمر سوءًا.

2. تحقق من كل شيء في العمل

يلجأ المدير النرجسي إلى لعب دور الضحية البريئة عند وقوع مشكلة في العمل، مما يجعل غيره يتحمل عبء اللوم. كن على تأهب للتحقق من كل شيء في العمل لتجنب اللوم غير المبرر لك.

3. لا تجادل

آخر شيء تريد القيام به هو المجادلة مع شخص نرجسي، لأن كل ما ستقوله سيجعله ضدك بطريقةٍ ما. عليك بالتجاهل وهو أكثر ما يقلل من موقفه، ويمنعه من التلاعب وتشويه الحقيقة.

4. تجنب أتباعه

تبعًا لتمتع المدير النرجسي بقوة حكم ومنصب في الشركة، غالبًا ما ستجد لديه أتباع يشجعونه. رفضك وابتعادك عن هذه الفئة جزء من النزاهة في عملك واحترامك لمبادئك، ومساهمة في الحفاظ على صحتك النفسية بعيدًا عن الكلام الكاذب والمنمق.

5. لا تسمح له بالتأثير سلبًا عليك وركز على ما هو مهم

يميل النرجسي إلى استفزاز وإحراج أو حتى إهانة مَن أمامه. احرص على وضع حدٍ لذلك ولكن بطريقة لبقة، فانفعالك سيكون مؤشر لنجاحه باستفزازك ليس إلا. استخدم الذكاء العاطفي لإدارة أفكارك وأفعالك، وتذكر أن كلمات النرجسي القاسية ستنعكس عليه في حال إظهارك عدم الاهتمام لها. ذكّر نفسك طوال الوقت بهدفك من وجودك في الشركة. لا تجعل ألاعيب المدير النرجسي تشتتك عما تقدمه.

خامسًا: المدير الاعتمادي

يميل هذا النوع من المديرين إلى إلقاء مسؤولياته المهنية على عاتق الموظفين، ويزيد بذلك من أعباء الموظف بتوليته المهام الموكلة إليه. يؤدي ذلك إلى لوم الموظف عند وقوعه في خطأ يتعدى حدود خبرته، أو لا يملك الوقت لحله. ومع ذلك، فإنهم ينسبون الفضل لأنفسهم عند نجاح موظفيهم. يمكنك التعامل مع المدير الاعتمادي بالخطوات التالية:

1. كن حذرًا في قبول المهام الموكلة إليك

قد لا تناسبك جميع مهامك المهنية إن كان مديرك اعتماديًا، فربما ستجد بينها بعض المهام التي كان من المفترض أن ينجزها هو. لذا كن حريصًا عند تنصيبك على بعض المهام، فإن شعرت أن هذه المهمة لا تتفق مع خبرتك ولن تجد لها الوقت، يمكنك الاعتذار عنها مع توضيح السبب.

2. وثّق إنجازك في العمل

انتبه أن يسرق المدير الاعتمادي الأضواء منك عند إنجازك لعملٍ ما، تذكر أن جهدك يستحق أن يُوثق ويُحتفى به، كما أن إنجازك للأمور المهمة يعد نقطة لصالحك في تسلق السلم المهني. لذا، احرص على توثيق إنجازاتك العمل بطريقة احترافية.

سادسًا: المدير المتقلب

من الصعب التعامل مع المدير المتقلب وفق وتيرة واحدة دائمًا، تبعًا لتقلب تقبله وردود فعله وفقًا لحالته المزاجية. فقد يكون لطيفًا أحيانًا، وسيئًا في أحيانٍ أخرى. يجب أن تكون حذرًا معه دومًا مع اتّباع النصائح التالية:

1. استغل مزاجه الجيد

عليك أن تختار الأوقات التي يجب التواصل فيها مع مديرك المزاجي بحكمة، فإن شعرت بأنه سعيد أو منفتح لأية تعليقات ونقاشات، استغل ذلك وأعطِ ما عندك. حاول أيضًا أن تتجنب مناقشته عندما يكون في مزاجٍ سيء كي تتجنب أي ضرر ممكن.

2. حاول تفهُم مزاجه السيئ

توجد العديد من الأسباب التي تجعل رئيسك يتصرف بشكلٍ سيء على حين غرة. ربما يعاني من بعض المشكلات الشخصية ما يؤثر على أسلوب تعامله. أو يوجد ضغط شديد من الإدارة العليا للوصول إلى الأهداف بسرعة، أو أنه ليس إلا إخفاءً لبعض الشعور بالفشل والعجز. تفهمك للسبب يقلل من حدة الأمر ومن أثره على دافعيتك للعمل.

3. حاول تلطيف الأجواء إن كان مزاجه سيئًا

غالبًا ما تعتمد الحالة المزاجية لهذا النوع من المديرين على البيئة المحيطة من حوله، سواءٌ كان ذلك بالمنزل أم في مكان العمل. من الممكن أن تساهم في التخفيف من حدة أجواء العمل، وأن تستمع إليه جيدًا عندما يتحدث، وتُظهر تقديرك لجهوده على الرغم من عدم شعوره بالراحة.

ختامًا، اسعَ دائمًا للتطوير من نفسك في مجال عملك، ولكن تذكر أن المهارات المهنية وحدها لا تكفي، بل يجب أن تمتلك بعض المهارات التعاملية حتى تتمكن من التعامل مع المدير مهما كان طبعه وتترك عنده انطباعًا جيدًا، ستجني بذلك ثقة ورضا الكادر الإداري في الشركة، وتصل إلى أعلى المناصب في سلم العمل.

تم النشر في: مهارات وظيفية منذ شهرين