كل ما تحتاج إلى معرفته عن عقود العمل عن بعد

مع الانتشار الواسع لثقافة العمل عن بعد، أصبح من الضروري اللجوء إلى عقد عملٍ قانوني بين الشركات وموظفيها عن بعد، لضمان حصول الشركات على الإنتاجية المُتوقعة من موظفيها، وضمان حقوق الموظفين. فما هي عقود العمل عن بعد؟ وكيف يمكنك كتابة عقد عمل عن بعد؟

جدول المحتويات:

ما هو عقد العمل عن بعد Remote Work contract؟

عقد العمل عن بعد هو اتفاقية دائمة أو مؤقتة بين صاحب العمل أو الشركة والموظفين للعمل خارج مقر الشركة عن بعد، يُوَضَح فيها كافة التفاصيل المُلزِمة للطرفين؛ من ناحية ساعات العمل، وسياسة الشركة، والمهام المطلوبة من الموظفين، وطريقة إدارتها عن بعد.

إضافة إلى ذلك، يجب على عقود العمل توضيح شروط العمل وظروفه، والمسؤوليات والامتيازات الوظيفية، والراتب والمستحقات المالية والإجازات، وغيرها الكثير من التفاصيل الأخرى. لا يُشترط توقيع عقد العمل في اليوم الأول من العمل، بل يجب الاهتمام بالاتفاق الشفهي أولًا، ومن ثمَّ الحرص على توقيع العقد خلال الشهريين الأوليين؛ لضمان حقوق كلا الطرفين.

ما هي أنواع عقود العمل عن بعد؟

تختلف عقود العمل عن بعد تبعًا لطبيعة المنصب الوظيفي، وحجم المشروع، وحاجة الشركة، وغيرها من العوامل. من أشهر أشكال عقود العمل عن بعد:

  • عقد العمل الدائم

يُعقد عقد العمل الدائم للموظفين الذين يعملون ساعات عملهم بدوامٍ منتظم، سواء كان دوامًا كاملًا أوجزئيًا، ويتقاضون رواتب ثابتة شهريًا أو حسب عدد الساعات وإنتاجيتهم. يلتزم الموظفون بالعمل وفقًا لتوقيت العمل المتفق عليه في العقد.

  • عقد العمل المرن

يسمح عقد العمل المرن للموظفين بجدولة ساعات عملهم من المنزل، دون تحديد وإلزام للتواجد في وقت مُحدد. إذ يتوقع صاحب العمل من موظفه إنجاز مهامه على أكمل وجه فقط، دون إلزامه بتحديد ساعات عملٍ محددة أو طريقة معينة لإنجاز عمله، لكن مع تحديد الحد الأدنى من الساعات التي يجب إنهاؤها أسبوعيًا.

  • عقد عمل مؤقت

يُبرم هذا النوع من عقود العمل عند تكليف أحد الموظفين بمهمة محددة وإنجازها في وقتٍ محدد، ويمكن تجديد العقد عند رغبة الطرفين باستمرار العمل. ويُشاع استخدام عقد العمل المؤقت عند توظيف المستقلين.

  • عقد ساعة الصفر

يمنح عقد ساعة الصفر الحرية لكلٍ من صاحب العمل والموظف، إذ لا يُلزِم هذا العقد بأي حد أدنى من ساعات العمل، ويمكن للموظف اختيار أي ساعات يرغبها، ويكون التركيز فقط على تنفيذ المهام المطلوبة. كما يمكن للموظف في هذه الحالة العمل في مشروعات أخرى.

6 أقسام رئيسة لعقد العمل عن بعد

توجد بعض الأمور الأساسية التي ينبغي اتباعها والاهتمام بها عند صياغة بنود عقد العمل. يمكنك توظيف أمهر المستقلين الذين يقدمون خدمات كتابة عقود العمل بشكلٍ قانوني على موقع مستقل، شبكة العمل الحر الأكبر عربيًا، لضمان امتلاك عقد العمل المناسب لاستخدامه في عملك. من النِّقَاط الأساسية التي يجب تضمينها في عقد العمل عن بعد، ليكون منصفًا لكلٍ من الموظفين وأصحاب العمل:

1. تنظيم العمل

تشمل جزئية تنظيم العمل في عقود العمل عن بعد، طبيعة العمل ومسؤولية الموظفين ومهامهم وساعات العمل والمهام وآلية سير العمل والاجتماعات الإلزامية. وتوضح أيضًا في هذه الجزئية معايير قياس أداء الموظفين وإنتاجيتهم وبعض التفاصيل الأخرى.

2. الرواتب والحوافز والتعويضات

يُوضح قسم الحوافز والتعويضات في عقد العمل عن بعد كم سيكون الراتب الشهري، والاتفاق على طبيعة الراتب، هل يكون مبلغًا محددًا؟ أم بالعمولة؟ ومتى موعد استلام الراتب؟ وهل هناك أي مزايا وظيفية أخرى للموظفين عن بعد مثل: الترقيات والفرص التدريبية؟

قد يتضمن عقد العمل عن بعد أيضًا التاريخ المحدد لإعادة التفاوض على الراتب وتجديد العقد. توجد بعض عقود العمل عن بعد تضمن تعويضات للموظفين عن بعد، كبدل للعمل عن بعد لتغطية تكاليف الكهرباء والإيجار.

توضح أيضًا بعض عقود العمل عن بعد إذا كانت تتحمل الشركة نفقات السفر للموظفين، وذلك في حاجة اعتمادها على سفر الموظفين لحضور اجتماعات أو فاعليات معينة، أو لإتمام بعض المهام مثل الاتفاق مع العملاء، فيوضح العقد ما ستقدمه الشركة لتغطية مصروفات السفر للموظفين.

3. المُعدات التقنية

تشرح جزئية المُعدات التقنية ما هي المُعِدَّات التقنية المطلوبة، وما هي البرامج والتطبيقات اللازمة لتسهيل التواصل والتعاون مع فريق العمل، وهل يحتاج الموظفون استخدام حواسيبهم الشخصية، أم أنَّ الشركة ستوفر حواسيب لموظفيها؟ في حال زوّدت موظفيها بالمعدات التقنية اللازمة، مثل: الحواسيب والطابعات وسماعات للعمل، عليك تنبيه موظفيك بما يلي:

  • الحفاظ على المُعدات وتخزينها في مكان آمن.
  • التنبيه على حفظ كلمة المرور لحاسوبهم.
  • عدم استخدم أجهزة العمل للأغراض الشخصية.
  • اتباع معايير الحماية وتشفير البيانات والأمن السيبراني.

4. التواصل

عند الحديث عن العمل عن بعد، فمن الضروري التأكد من وجود اتصال إنترنت قوي، وتزويد صاحب العمل برقم هاتف فعّال لضمان سهولة الوصول، والتعاون مع فريق العمل، وهذا ضروري أيضًا عند حضور الاجتماعات الافتراضية.

كصاحب عمل، عليك أن تكون واضحًا عند التواصل مع موظفيك، فالتواصل في العمل عن بعد أساس النجاح. توجد العديد من البرامج التي تساعدك على إدارة فريقك، ومعرفة إنتاجيتهم وعدد المشروعات المُنجزة، مثل: أداة أنا من شركة حسوب، التي تسهل عليك تنظيم العمل مع فريقك.

5. اتفاقية السرية confidential agreement

تشترط الكثير من الشركات وجود اتفاقية السرية، وهي عقد يُوجب كلا الطرفين سواءٌ صاحب العمل أم الموظف بعدم مشاركة معلومات الشركة وخططها، والاستفادة من مشاريعها خارج إطار الشركة. إنْ كنت ترغب بتطبيق اتفاقية السرية في مؤسستك، عليك توضيح ذلك في بنود عقد العمل، إذ يمكن أن تكون اتفاقية السرية بندًا ضمن العقد نفسه أو بعقدٍ منفصل.

6. شرط عدم التنافس (non-compete clause (NCC

من المهم التوضيح لموظفيك خلال عقد اتفاق العمل شرط عدم التنافس، وهي عدم العمل مع الشركات المنافسة، أو بَدْء العمل لمصلحته الخاصة بعد ترك العمل لمدة محددة. يشمل ذلك توضيح من هم منافسوك، وما سبب المنع من التعاون معهم، وكذلك المدة الزمنية المُحددة لذلك. والهدف الرئيس من ذلك هو حماية شركتك من المنافسة وحماية حقوق الملكية.

كيف تضع سياسة عقود العمل عن بعد؟

عليك كصاحب عمل الالتزام ببعض المعايير والأسس عند وضع عقد العمل عن بعد؛ للحفاظ على حقوق موظفيك وحصولك على أفضل أداء. إليك النِّقَاط الرئيسية التي عليك وضعها بعين الاعتبار عند كتابة عقد عمل لموظفيك عن بعد:

1. حدد الوظائف التي يُمكن أن تكون عن بعد

تبعًا لمجال عمل شركتك، يجب عليك تحديد الوظائف التي يمكن إنجازها عن بعد. مثلًا: إن كنت صاحب شركة تقنية أو برمجية فيمكنك التوظيف عن بعد، فإنجاز مهامهم لا تتطلب سوى جهاز حاسوب واتصال إنترنت قوي، ويستطيع موظفك أداء مهامه بكل سهولة من منزله.

2. وضّح سياسة شركتك

حدد قواعد وقوانين الشركة لموظفيك التي عليهم اتباعها والالتزام بها، واجعلها واضحة ولا تترك مجال للتأويل في ذلك، حينها يستطيع موظفوك معرفة ما واجباتهم تجاه الشركة، وما المُتوقع منهم. فضلًا على ذلك، يجب عليك كمدير التوضيح لموظفيك نوع عقد العمل عن بعد بما يتناسب مع طبيعة نشاط شركتك.

بذلك، تتجنب سوء التفاهم بينكما، وتُوضّح جليًا مسؤوليات وحقوق كلٍ منكما. كذلك، يفيد وضوح سياسات شركتك وقت النزاعات، إذ تكون هذه القوانين والسياسات هي مرجعكما في حكم هذا النزاع وفضِّه، وبذلك تُضمن الحقوق للطرفين.

3. حدد الوصف الوظيفي والمزايا الأخرى

من المهم تقسيم تحديد الوصف الوظيفي للمهام جيدًا، مما يُسهل عملية قياس أداء موظفيك وإنجازهم، بذلك تضمن الوصول لهدفك. كذلك من الضروري توضيح المزايا الوظيفية الأخرى، فمثلًا إن كان التأمين الصحي من سياسات شركتك، فعليك توضيح ما الذي ستغطيه عند إصابة الموظفين، فعمل موظفيك من المنزل لا يعني أنهم خارج مسؤوليتك.

4. حدد أدوات العمل والإجراءات الأمنية

حدد لموظفيك ما هي الأدوات والبرامج التي يحتاجون لأداء مهامهم من المنزل، ولمتابعة أدائهم وإنتاجيتهم، بالإضافة إلى التواصل والتعاون مع باقي زملائهم.

كذلك من الضروري التوضيح لموظفيك تعليمات اتفاقية السرية وأمن المعلومات في الشركة، كما عليك استخدام الشبكة الخاصة الافتراضية VPNs التي تضمن لك أن شبكة موظفيك آمنة من أي قرصنة وتصفحات غير لائقة.

5. حدد معايير قياس الأداء

وضِّح لموظفيك آلية قياس أدائهم وإنتاجيتهم الأسبوعية أو الشهرية، مثل توضيح عدد المشروعات اللازم إنجازها، أو عدد الكلمات المطلوب كتابتها، أو عدد المكالمات التي يجب إجراؤها، أو كمية المبيعات. يُحدد كل ذلك حسب طبيعة عمل شركتك.

6. حدد آلية التواصل

عليك أنْ توضّح لموظفيك ما تتوقع منهم فيما يتعلق بتفاعلهم وتواصلهم، ومتى عليهم التواجد على وسائل التواصل المُتفق عليها، ومتى يجب عقد الاجتماعات.

7. كُن واضحًا بشأن أي تغيرات في العقد

عليك مصارحة موظفيك بأي تغير في عقد عملهم عن بعد وتغير أجورهم المُتفق عليها لأي سبب كان، مثلًا إن كانت شركتك تمر بضائقة مالية ما أثّر على الميزانية العامة، فعليك إبلاغهم بذلك وتوضيح ما الإجراءات التعويضية التي تنوي العمل بها.

ما هي عقود العمل التجريبية؟

يُشترط في الكثير من عقود العمل أن تكون هناك فترة تجريبية، وعادةً ما تكون هذه الفترة من 3 لـ 6 أشهر أو وفقًا لرؤية الشركة، للتأكد من كفاءة الموظف، ومدى ملائمته للمنصب الوظيفي، وتأقلمه مع سياسة الشركة وطبيعة عملها، بواسطة تقييم مهاراته وأدائه وسلوكه العام. في عقود العمل التجريبية يجب على صاحب العمل تحديد ما يلي:

  • تاريخ التقييم ومراجعة الأداء.
  • المهام المُتوقعة من الموظف الجديد.
  • آلية حل المشاكل والتوجيه لمواجهة الصعوبات.
  • برامج التدريب والدورات المُتاحة.

يجب على المدير الوضوح التام بخصوص هذه الفترة، فالهدف الأساسي منها تحسين أداء الموظف الجديد، والتأكد أنه حصل على الفرصة المناسبة والوقت الكافي لإثبات الكفاءة. فعلى صاحب العمل التريث وانتظار انتهاء مدة العقد التجريبي لإعطاء تقييمه وقراره الأخير، فإذا كان قراره إنهاء العقد والاستغناء عن الموظف الجديد، فعليه إبلاغه قبل ذلك وعقد اجتماع لمناقشة الأسباب.

توجد العديد من السيناريوهات والأسباب التي تحدث لإنهاء عقد العمل، إليك أبرز الحالات:

  1. إنهاء عقد العمل بالتراضي: بهذا، يتفق صاحب العمل والموظف على إنهاء التعاون بينهما.
  2. إنهاء العمل المشروط: يرتبط إنهاء العقد بهذه الحالة بحدوث حدثٍ ما، مثل: انتهاء المشروع الحالي.
  3. الاستقالة: يُقدم الموظف طلب بترك وظيفته وإنهاء العقد، وغالبًا يتضمن العقد شروط وطريقة تقديم الاستقالة، وكذلك إذا هناك شرط جزائي في حالة الاستقالة بما يخالف الشروط المتفق عليها.
  4. إنهاء العقد من قِبل صاحب العمل: يرغب هنا صاحب العمل نفسه بإنهاء عقد العمل، ويحتمل ذلك عدة أسباب منها: الحاجة لتقليل عدد الموظفين، قصور الموظف تجاه مهامه، وغيرها.

ختامًا، تُحدد عقود العمل عن بعد جميع شروط التوظيف، والمهام الوظيفية وساعات العمل وشروط اتفاقية السرية والإجازات، وما يترتب على العمل عن بعد من احتياجٍ لمعدات متخصصة وحضور الاجتماعات وتقديم التقارير لصاحب العمل. بذلك تضمن سير العمل على ما يرام في إطار قانوني ومنظم بينك وبين الموظفين.

تم النشر في: نصائح لأصحاب الشركات منذ شهرين